fbpx

محمد بن راشد: اللغة العربية قمة في الجمال

0

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، الأحد، قمة اللغة العربية في إكسبو 2020 دبي، والتي تنظمها وزارة الثقافة والشباب في الإمارات.

 

وقال سموه في تغريدة على تويتر: حضرت اليوم رفقة الأمين العام لجامعة الدول العربية ووزراء الثقافة العرب، قمة اللغة العربية في إكسبو دبي، والتي تنظمها وزارة الثقافة والشباب بالدولة.

 

وأكد سموه أن اللغة العربية تستحق قمماً كثيرة لأنها قمة في الجمال، وقمة في الاتساع والشمول، وقمة في كونها وعاءً للحضارة بكل أبعادها.

 

وتحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، انطلقت صباح اليوم الأحد في مركز دبي للمعارض في إكسبو 2020، فعاليات النسخة الأولى من قمة اللغة العربية، تحت شعار «حوار المجتمعات وتواصل الحضارات»، وذلك بحضور سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس دبي للإعلام.

 

كما حضر انطلاق القمة – التي تنظمها وزارة الثقافة والشباب بالشراكة مع مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي – نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب وأحمد أبوالغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، وعدد من الوزراء المسؤولين عن الثقافة في العالم العربي ومديرو المنظمات العربية والدولية المختصة بالشؤون الثقافية.

 

وتعقد القمة على مدار يومين بالتزامن مع انعقاد الدورة الثانية والعشرين من مؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي.

 

وتمثل القمة منصة تفاعل وحوار تجمع صناع القرار بأصحاب المصلحة والجمهور، كما تعكس جهود وزارة الثقافة والشباب ومركز أبوظبي للغة العربية لتعزيز مكانة اللغة العربية.

 

ويأتي انعقاد القمة في إطار الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية في 18 ديسمبر من كل عام، وتعد اللغة العربية إحدى اللغات الأكثر انتشاراً في العالم ويتحدث بها نحو 420 مليون إنسان.

 

ويعزز انعقادها جهود نشر اللغة العربية وحضورها عالمياً بوصفها لغة معرفة وثقافة وإبداع وتساهم في رسم معالم حاضرها ومستقبلها كما تشكل مرجعية دولية للغة العربية ورسم مستقبل العربية.

 

وتناقش القمة قضايا اللغة العربية في مجالاتها وموضوعاتها المختلفة من أجل إثراء الحوار وتقديم تجارب مميزة، إلى جانب مناقشة أهم توصيات تقرير «حالة اللغة العربية ومستقبلها» الصادر وزارة الثقافة والشباب في ديسمبر 2020.

 

وأعلن أحمد أبوالغيط الأمين العام للجامعة العربية ضيف شرف القمة عن رغبة الجامعة في استضافة إطلاق النسخة المقبلة من تقرير حالة اللغة العربية ومستقبلها.

 

مواكبة التغيرات

وقالت نورة بنت محمد الكعبي – خلال الكلمة الافتتاحية للقمة -: «إن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة هو ما مدى قدرة لغتنا العربية على مواكبة التغيرات وما هو القرار المطلوب منا»، معربة عن أملها أن تحقق القمة الإجابات المتعلقة بكل قضايا اللغة العربية.

 

وأضافت: «يمثل اجتماعنا اليوم نافذة أمل نطل منها على غدٍ مشوق واعد لبلادنا، وستناقش القمة عدة موضوعات تتعلق بالتعليم والتكنولوجيا وتعريب المحتوى الرقمي والإنتاج الإبداعي والثقافي».

 

وباركت تسجيل الخط العربي على قائمة التراث الثقافي غير المادي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو» قبل يومين، وهو ملف مشترك تاريخي بين 16 دولة عربية اختارت السعودية منسقاً عاماً للملف تحت إشراف المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “ألالكسو”.

 

لغة حية

 

من جهته، قال أحمد أبوالغيط: إن اللغة العربية لغة حية لشعوب قادرة وحضارة قادرة.. مشيراً إلى أن أول اتفاقية أبرمت في الجامعة العربية المعاهدة الثقافية في نوفمبر 1945 وهي اتفاقية اهتمت بشأن اللغة العربية وتضمنت مواضيع عديدة وسنت تشريعات وتوحيد المصطلحات العربية وجعلت اللغة العربية لغة الدراسة في كل المواد وشكلت الاتفاقية مسار تعليم اللغة العربية”.

 

وأضاف تشير التقديرات إلى أن عدد الناطقين بالعربية في عام 2050 سيرتفع إلى 650 مليون إنسان، لافتاً إلى اطلاعه على تقرير حالة اللغة العربية ومستقبلها والذي يعد وثيقة رائعة ستحيا لسنوات وسنوات.

 

ونوه إلى أن التقرير يرصد حالة اللغة العربية ويقوم على رؤية علمية لا تفرط في التشاؤم ولا تتغافل عن الواقع والقارئ للتقرير سيدهش لكثرة وتنوع المبادرات التي تم إطلاقها لحماية اللغة العربية.

 

وأعرب عن رغبة الجامعة في استضافة النسخة القادمة من تقرير اللغة العربية الذي تصدره وزارة الثقافة بالتعاون مع مركز أبوظبي للغة العربية، وقال: “إن مستقبلنا لن ترسمه سوى حروفها البديعة وموسيقاها الجميلة”.

 

وعرض خلال الافتتاح مقطع فيديو لافتتاح قمة اللغة العربية، أعقبه غناء كاظم الساهر لقصيدة «اللغة الخالدة» لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”.

 

 

 

شخصية القمة

 

 

 

 

كما وقع الاختيار على معهد العالم العربي في باريس شخصية القمة حيث كرم سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس دبي للإعلام ونورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب، معجب الزهراني المدير العام لمعهد العالم العربي في باريس نيابة عن جاك لانغ رئيس معهد العالم العربي في باريس.

 

واستعرضت القمة تاريخ المعرض ومرور 34 عاماً على إنشائه.

 

وشهد الحدث توقيع 5 مذكرات تفاهم بين مؤسسات محلية وعربية، هي مذكرة تفاهم بين مؤسسة الفكر العربي ووزارة الثقافة والشباب وقعتها نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب رئيسة جامعة زايد والأمير خالد بن بندر الفيصل رئيس مجلس مؤسسة الفكر العربي، ومذكرة تفاهم بين الوزارة وجامعة الوصل، ومذكرة تفاهم بين الوزارة ومركز أبوظبي للغة العربية ومذكرة بين جامعة زايد ومركز أبوظبي للغة العربية، واتفاقية تعاون بين مركز أبوظبي للغة العربية وشركة مجرة.

 

وتعقد الجلسة الأولى في القمة بعنوان «اللغة والثقافة» ومسارات المستقبل، حيث تسلط الضوء على واقع اللغة والثقافة العربية في عالم متغير يتسارع فيه التحول الرقمي وتتعاظم التحديات التي تواجهها لغتنا وثقافتنا، وتناقش الجلسة أهم الجهود والخطوات التي يجب اتخاذها من أجل تصميم مستقبل جديد للغة العربية وآليات التعاون بين الجهات المسؤولة في مختلف الدول من أجل رسم مسارات مستقبل اللغة العربية.

 

ويتحدث في الجلسة أحمد أبوالغيط ويحاوره الدكتور علي بن تميم رئيس مركز أبوظبي للغة العربية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد