fbpx

قلبي اطمأن يتمنى غلق مخيمات اللاجئين في العراق والأردن ولبنان

غيث الإماراتي يواصل جهوده في تقليل الفقر في العالم

0

أعرب برنامج قلبي اطمأن -البرنامج الخيري الإنساني- عن أمنيته بالإسراع في غلق مخيمات اللاجئين والنازحين في العراق والأردن ولبنان بعد مضي أعوام طويلة على المعاناة اليومية الكبيرة التي يعانيها الناس هناك، وتأتي هذه الدعوة في ظل وجود ما يزيد على 865,531 لاجئاً سورياً في لبنان و 760 ألف لاجئ وطالب لجوء سوري في الأردن حسب مفوضية الأمم المتحدة في البلدين، ونحو 267124 نازح عراقي في كردستان العراق حسب إحصاءات رسمية هناك.

ومن المؤمل أن يستعرض قلبي اطمأن في حلقته المقبلة تأمين حلول عاجلة وسريعة يمكن أن يأخذ بها المعنيون لتكفل للآلاف عودة آمنة ومستقرة في كل من العراق والأردن، حيث سيقدم غيث الإماراتي مجموعة من الحلول التي دعمت اخراج بعض النازحين واللاجئين من المخيمات وتمكينهم من العودة، داعياً إلى بذل المزيد من الجهود لإعادة البقية إلى ديارهم وإنهاء معاناتهم في ظل إمكانية ذلك من دون الحاجة إلى جهود أو موارد ضخمة.

وفي هذا الصدد قال غيث الإماراتي:” منذ خمسة أعوام، وهي مدة انطلاق برنامج قلبي اطمأن ونحن نتابع عن قرب معاناة ومشكلات النازحين واللاجئين التي تتفاقم سنوياً نتيجة تضخم الأعداد بسبب ظروف المنطقة، وكذلك زيادة الولادات من دون قدرة المخيمات على استيعاب الأعداد الجديدة، وعدم وجود تدخل حقيقي بتوفير إمكانات تعين على دمجهم في المجتمع، ومنحهم القدرة على الخروج من المخيمات والاستقرار في ديارهم بتوفير فرص عمل ومصادر رزق تعينهم على بدء حياة جديدة”.

وأضاف غيث الإماراتي:”مهما قمنا بمساعدة النازح أو اللاجئ فلابد أن يعود يوماً إلى دياره، لذلك فالمساعدة والدعم الحقيقي هو أن نفكر بتسريع عملية الرجوع، فقد وجدنا خلال معايشتنا لهم أن الأمر لا يحتاج إلى الكثير ليتحقق، والموضوع مرهون بتكاتف حقيقي بين مؤسسات القطاعين العام والخاص بدعم مباشر من أصحاب القرار لإنهاء هذه المعاناة الإنسانية التي باتت مصدر حرج كبير للإنسانية في وطننا العربي والعالم”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد