fbpx

بناء وجه مريض إماراتي بالطباعة الثلاثية الأبعاد في دبي

0

تمكن فريق طبي في دبي، من تحقيق إنجاز طبي عالمي، ببناء عظام وجه مريض إماراتي شاب، مصاب بالسرطان، بتقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد، وبعمليات جراحية تعدّ الأولى في العالم.

وقالت إدارة مستشفى «الإمارات جميرا» في دبي، إنها استقبلت شاباً إماراتياً عمره 20 عاماً، يعاني أوراماً نادرة ومتعددة في الوجه تسمى «تكيسات القرنية» تسببت في تدمير عظام الوجه تماماً وأصابته بتشوه شديد، وإعاقة في الكلام والتنفس وتناول الطعام الطبيعي.

وشخّص الفريق الطبي في المستشفى، بقيادة الدكتور جهاد السخن، جرّاح الفم والوجه والفكين الحالة عبر سلسلة من الفحوص الطبية، باستخدام الأشعة المقطعية والتصوير بالرنين المغناطيسي والخزعات، تبعت ذلك سلسلة من العمليات الجراحية لاستئصال الورم وإعادة بناء عظام الوجه.

وقال الدكتور السخن: تماشياً مع استراتيجية دبي للاستفادة من تقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد في مختلف نواحي الحياة، استخدمنا لأول مرة التقنية لتصميم حشوات الوجه وطباعتها من مادة التيتانيوم، لإعادة بناء عظام الوجه، وترميمها بعمليات جراحية عدة بوجه المريض الذي تعافى بشكل جيد، مع تحقيق نتائج جمالية جيدة.

وأضاف: نجاح هذه النوعية من العمليات بتقنية الطباعة الثلاثية تفتح الباب لإدخال تقنيات (الوجه المعدني البيولوجي) في إنقاذ حالات التشوهات العظمية الناتجة عن الإصابة بالأورام.

وتابع: هذه هي الحالة الأولى في العالم التي تطبّق هذه التقنيات لإنقاذ تشوّه الوجه وإعادة بناء عيوب العظام، باستخدام حشوات من مادة التيتانيوم بهذا الحجم، مقارنة بالتقنيات الأخرى. وأنقذت هذه التقنية المريض، من أخذ الكثير من العظام والأنسجة الناعمة والصلبة من الأوعية الدموية الدقيقة من الساقين والبطن لإعادة بناء الوجه، ما كان يضر بحياة المريض ويؤثر بشدة في نوعيتها.

وقال: تضيء هذه الحالة على أهمية وجود مركز متخصص لتحقيق التشخيص المناسب، وتنفيذ خطة علاج متماسكة لإدارة هذه الحالات المرضية النادرة.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد