fbpx

دبي ضمن الأفضل عالمياً في التمويل الرقمي

0

تشهد دبي زخماً كبيراً في تهيئة بيئة تشريعية وتنظيمية متطوّرة لاستقطاب منصات تداول الأصول الافتراضية العالمية وشركات العملات المشفّرة، بالتزامن مع النمو المستمر للاقتصاد الرقمي، وتقنيات «بلوك تشين»، في وقت حشدت فيه الإمارة إمكاناتها المتطورة وبنيتها التحتية العصرية، من أجل ابتكار حلول استراتيجية، لضمان نمو شامل ومستدام لمجتمع الأعمال الرقمي في الإمارة، من خلال تطبيق سياسات ولوائح صديقة للعملات والأصول الرقمية، وإرساء دعائم بنية تشريعية وتقنية تواكب التطور العالمي في هذا المجال، في ظل سعي دبي الدائم إلى توفير أفضل بيئة عمل ممكنة، تتيح للشركات المالية العالمية ممارسة أعمالها في أجواء متطورة مواتية، والارتقاء بمستوى الابتكار.

صدارة عالمية

وأصبحت دبي تُصنَّف بين المدن الرائدة عالمياً في تبني التقنيات الحديثة والتكيف معها، مع تصدرها العديد من قطاعات الأعمال الحديثة مثل: التكنولوجيا المالية والتجارة الإلكترونية.

ووفقاً لمؤشر المدن الرقمية لعام 2022 الصادر عن «إيكونوميست»، فقد شغلت دبي المرتبة الأولى على مستوى الشرق الأوسط، والمرتبة 18 عالمياً في تبني التقنيات الرقمية.

ووفقاً للمؤشر ذاته، فقد جاءت دبي ضمن قائمة أفضل 10 مدن عالمياً في مجال التمويل الرقمي، ما يؤكد ريادة دبي عالمياً في مجال البنية التحتية الحديثة، واللوائح التنظيمية التي تعزّز قدراتها وإمكاناتها من أجل مضاعفة عدد الشركات التي تستخدم تقنيات «بلوك تشين»، وتوسيع نطاق منصات العملات المشفرة والأصول الرقمية.

وينسجم التقدم الكبير في البنية التحتية والتشريعية المتطورة لدبي، مع نجاحها على مدى السنوات القليلة الماضية في تبني حلول تكنولوجية ذكية مثل «بلوك تشين»، واعتماد استراتيجية تهدف إلى رفع كفاءة الخدمات الحكومية، «ورقمنة» القطاع الاقتصادي، إذ أسهمت استراتيجية دبي للتعاملات الرقمية «بلوك تشين» في تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بتحويل دبي إلى مدينة تدار بالكامل بواسطة منصة «بلوك تشين».

وتساعد استراتيجية «بلوك تشين» على تأسيس موجة جديدة من الفرص الاقتصادية والابتكار الرقمي لجميع القطاعات، إضافة إلى تعزيز سمعة دبي مدينة رائدة عالمياً في مجال التقنية والاقتصاد الذكي الذي يدعم ريادة الأعمال والقدرات التنافسية العالمية.

لجنة عليا

وبناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تم تشكيل لجنة عليا برئاسة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، تختص بتكنولوجيا المستقبل والاقتصاد الرقمي، وتهدف إلى رسم مستقبل الذكاء الاصطناعي، ووضع خطط للاستثمار في عالم الـ«ميتافيرس»، وبناء الشراكات الرامية إلى تعزيز الاقتصاد الرقمي لإمارة دبي، بما لهذه الخطوة من دلالات قوية على مدى الاهتمام الذي توليه القيادة لهذا الملف الحيوي.

معايير عالمية

ووفّرت «سلطة دبي لتنظيم الأصول الافتراضية»، معايير عالمية نموذجية من شأنها توفير منصة متطورة لاستقطاب أبرز شركات اقتصاد المستقبل العالمية إلى دبي.

ويأتي تأسيس السلطة، كخطوة مهمة نحو تنظيم مشهد الأصول الافتراضية العالمي الذي يشهد توسعاً ونمواً غير مسبوقين.

وتسعى دبي لأن تصبح واحدة من أكبر اقتصادات عالمية تتبنى تقنية الـ«ميتافيرس»، كما تسعى لأن تكون الرائدة عالمياً في تبني الحلول الرقمية بهدف زيادة عدد شركات «بلوك تشين» بمقدار خمسة أضعاف.

ومن بين أبرز اللاعبين العالميين في هذا القطاع الواعد، والذين ينتقلون إلى دبي لممارسة أعمالهم والحصول على تراخيص للعمل في الإمارة، شركات ومؤسسات دولية راسخة في هذا المجال مثل: «بينانس»، «إف تي إكس»، «كريبتو دوت كوم»، «كوينبيز»، و«بيبايت»، إضافة إلى كبريات شركات التمويل التقليدي، مثل: «جالاكسي ديجيتال»، «كومينو»، «بريفن هوارد»، فضلاً عن عدد كبير من مقدمي خدمات العملات المشفرة والأصول الافتراضية مثل: «بت أويسيس»، و«كوين مينا».

«دبي للميتافيرس»

وجاء إطلاق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم لـ«استراتيجية دبي للميتافيرس»، لتدعم هذا التوجه القوي نحو ترسيخ مكانة دبي ضمن أفضل 10 مُدن في الاقتصادات الرائدة في مجال الـ«ميتافيرس»، وجعلها مركزاً رئيساً لمجتمع الـ«ميتافيرس» العالمي، ومضاعفة عدد شركات «بلوك تشين» خمسة أضعاف قياساً بالعدد الحالي، وتعزيز نجاح دبي في استقطاب 1000 شركة تعمل في مجال «بلوك تشين» و«ميتافيرس»، مع استهداف استحداث 40 ألف وظيفة افتراضية بحلول 2030، وزيادة إسهام القطاع في اقتصاد دبي إلى أربعة مليارات دولار.

«ملتقى دبي»

كما يشكّل إعلان سمو ولي عهد دبي تنظيم «ملتقى دبي للميتافيرس» في دبي يومي 28 و29 سبتمبر 2022 بمشاركة أكثر من 300 مشارك من خبراء عالميين وصنّاع قرار وسياسات، وأكثر من 40 مؤسسة عالمية متخصصة في هذا القطاع، إضافة مهمة، تؤكد تقدم دبي الصفوف في هذا المجال الواعد، في وقت تشير فيه التقديرات العالمية إلى إمكانات النمو القياسية لقطاع الميتافيرس لتراوح بين 10 تريليونات دولار و30 تريليون دولار في غضون 15 عاماً.

وتعمل دبي وفق رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لإنشاء 1000 شركة رقمية خلال الأعوام الخمسة المقبلة في دبي، ودعم اقتصاد دبي الرقمي والمشروعات القائمة على توظيف تكنولوجيا المستقبل، وتطوير قطاعات اقتصادية مستقبلية جديدة.

«صندوق حي دبي للمستقبل»

وفي السياق ذاته، وخلال نوفمبر الماضي، أعلن سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، رئيس اللجنة العليا لتطوير أسواق المال والبورصات في دبي، عن إطلاق «صندوق حي دبي للمستقبل» بقيمة مليار درهم في مرحلته الأولى، بهدف دعم رواد الأعمال والشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا، وتشجيعهم على الإدراج لاحقاً في أسواق دبي المالية وبورصاتها، حيث سيساعد الصندوق على تحفيز واستقطاب استثمارات إجمالية لقطاع الشركات الناشئة تراوح بين 1.5 مليار درهم وأربعة مليارات درهم.

وتستند مساعي دبي، المركز المالي والمحوري في المنطقة، نحو تعزيز مكانتها مركزاً عالمياً رئيساً للاقتصاد الرقمي، إلى بنية تحتية عالمية المستوى، وبيئة تشريعية، ولوائح تنظيمية متطوّرة لشركات ومنصات العملات المشفرة والأصول الافتراضية الأخرى.

 

المصدر: الإمارات اليوم

قد يعجبك ايضا
اترك رد