fbpx

جوائز غولدن غلوب تحاول تلميع صورتها بعد سلسلة فضائح

0
بعد الفضائح التي طاولت أخيراً جوائز «غولدن غلوب» التي صُنفت طويلاً على أنها المناسبة المفضلة في هوليوود، يحاول القائمون على الحدث تلميع صورته في حفلته المقبلة التي تقام الثلاثاء مع استعراض للنجوم على السجادة الحمراء، وسط منافسة محتدمة بين أعمال ضخمة من أمثال «أفاتار» و«توب غن».
يحظى تسليم هذه الجوائز في بيفرلي هيلز بمتابعة كبيرة؛ إذ تشكل هذه الحفلة السنوية انطلاق موسم الجوائز في الولايات المتحدة.
لكن حُرمت حفلة «غولدن غلوب» في العام الماضي من النقل التلفزيوني، وواجهت مقاطعة من القطاع، بسبب اتهامات بالعنصرية والتمييز والفساد استهدفت رابطة هوليوود للصحافة الأجنبية، الجهة المنظمة للحدث.
بعد سلسلة من الإصلاحات لتجديد الرابطة التي لم يكن في عدادها أعضاء سود في عام 2021، وافقت قناة «ان بي سي» الأمريكية على بث حفلة غولدن غلوب بنسختها الثمانين هذا العام.
وتمت دعوة الكثير من الأسماء الكبيرة، بينهم المخرج ستيفن سبيلبرغ، مع فيلمه «ذي فيبلمانز» الذي يروي سيرته الذاتية ويُنظر إليه على أنه الأوفر حظاً للفوز بجائزة أفضل فيلم درامي، والممثل إيدي ميرفي الذي سيتم تكريمه عن مجمل مسيرته المهنية.
وسيقدم الحفلة الممثل الكوميدي الأمريكي الأسود جيرود كارمايكل، كما سيكون المخرج كوينتين تارانتينو من بين مقدمي الجوائز، لكن النجاح ليس مضموناً، فالعقد مع «ان بي سي» صالح فقط لهذا العام، ولم يؤكد العديد من المرشحين حضورهم بعد.
وستكون جوائز غولدن غلوب مختلفة، بعيداً عن البريق والسهرات الباذخة التي كانت تقام للمناسبة قبل الجائحة، وفق الصحفي في موقع «ديدلاين» بيت هاموند.
قد يعجبك ايضا
اترك رد