fbpx

“عام الاستدامة”.. إنجازات ترسخ ريادة الإمارات في البيئة والمناخ

0

رؤية شكلت حجر الأساس لتحقيق الاستدامة في دولة الإمارات أرساها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وسارت على النهج نفسه القيادة الحكيمة، لتصبح اليوم واقعاً تملؤه الإنجازات التاريخية التي وضعت الإمارات في مصاف الدول الرائدة عالمياً في مجال الاستدامة والعمل البيئي والمناخي.
واستمراراً لذات النهج، ولتسليط الضوء على تراث الإمارات الغني في مجال الممارسات المستدامة، أعلن الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، العام الماضي 2023 عاماً للاستدامة في الإمارات تحت شعار “اليوم للغد”، تجسيداً لسجلها الثري في الحفاظ على الاستدامة عبر مبادراتها وجهودها الملهمة في هذا المجال.
COP28
ونجح “عام الاستدامة” على مدار العام الماضي في تحقيق العديد من الإنجازات البارزة في مجالات البيئة والتنمية المستدامة، لعل أبرزها استضافة مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ “COP28″، الذي جمع القادة والمسؤولين والخبراء من جميع أنحاء العالم لدعم جهود العمل المناخي، وصدر عنه قرارات وإنجازات غير مسبوقة في تاريخ مؤتمر المناخ.
مراكز متقدمة
حققت الإمارات خلال عام الاستدامة العديد من المراكز المتقدمة عالمياً في المؤشرات البيئية، مؤشر الرضا عن جهود المحافظة البيئية، الذي احتلت فيه المركز الثاني عالمياً وفق تقرير مؤشر الازدهار، كما جاءت في المركز الـ13 عالمياً في مؤشر القوانين البيئية بحسب تقرير التنافسية العالمية.
ووفقاً لتقرير المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء في 2023، تصدرت الإمارات دول العالم في 14 مؤشراً فرعياً مرتبطاً بتحقيق أهداف التنمية المستدامة الـ17، ومنها الوصول إلى نسبة 86% للرضا عن النقل العام.
تعزيز الوعي
إلى ذلك، نجحت حملة مبادرة “عام الاستدامة”، خلال 2023، في تعزيز الوعي بقيم الاستدامة في الإمارات، وشجعت على تغيير السلوكيات وإلهام العمل الجماعي للتقدم نحو تحقيق مبادئ الاستدامة.
تمديد المبادرة
وتتويجاً لما تحقق من نجاحات كبيرة في مجال الاستدامة في 2023، أعلن الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، تمديد مبادرة “عام الاستدامة” لتشمل عام 2024، بهدف البناء على ما تحقق من إنجازات في العام الماضي، وذلك تزامناً مع “يوم البيئة الوطني” في الإمارات.
وتواصل الدولة خلال العام الجاري البناء على شبكة علاقاتها الدولية الواسعة والممتدة لعقد الشراكات، وترسيخ أطر التعاون المشترك لتحويل نقاط الاتفاق على مشروعات ومبادرات مستدامة تعود بالنفع على البشرية.
وتستمر المبادرة على مدار العام الجاري، تحت إشراف الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الدولة نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس ديوان الرئاسة، والشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان.

قد يعجبك ايضا
اترك رد