ما الفرق بين كوكاكولا دايت وكوكاكولا زيرو؟

على الرغم من عدم احتوائهما على السكر إلا أن الطعم مختلف

0

بغضّ النظر عن مخاطره الصحية يعد مشروب الكوكاكولا مفضلاً لدى ملايين الناس بالعالم، كما يعدُّ واحداً من أكثر المشروبات استهلاكاً أيضاً. وكما نعرف فإن له أنواعاً عديدة، من بينها نوعان يشيران إلى احتوائهما على نسبة قليلة من السكر: الكوكاكولا دايت والكوكاكولا زيرو. ولكن هل تساءلتم يوماً: ما الفرق بينهما؟

فضلاً عن تعبئة إحداهما في عبوةٍ فضيَّة لطيفة الشكل، والأخرى في عبوة سوداء ذات مظهر جيد، فقد تبيَّن وجود فروق أخرى بين الكوكاكولا دايت والكوكاكولا الخالية من السكر، وفق موقع Coventry Telegraph.

في بيان على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية، تشرح الشركة الفرق بين اثنتين من عبوات مشروباتها الغازية المفضَّلتين للغاية.

ذَكَرَ البيان: «كلا المشروبين خالٍ من السكر والسعرات الحرارية، لكن كوكاكولا زيرو الخالية من السكر لها هيئة كوكاكولا العادية وطعمها، في حين تتضمَّن كوكاكولا دايت مزيجاً مختلفاً من الطعم يعطيها مذاقاً أخف».

لذلك، لكلٍّ منهما مذاقٌ مختلف، مع قصد جعل مذاق كوكاكولا زيرو الخالية من السكر يشبه مذاق الأخرى كاملة السكر. في الوقت ذاته، تتميز كوكاكولا دايت بمذاقها الخاص.

تشمل قائمة مكونات كوكاكولا زيرو سيترات الصوديوم، في حين تحتوي كوكاكولا دايت على حمض الستريك.

وتحتوي كوكاكولا زيرو أيضاً على مياه، ولون (الكراميل E1520d)، وحمض الفوسفوريك، ومُحلِّيات (أسبارتام، وأسيسولفام البوتاسيوم)، ونكهاتٍ طبيعية تتضمَّن كافيين، ومُنظِّم حموضة (سيترات الصوديوم).

أما بالنسبة لكوكاكولا دايت، فهي تحتوي على مياه غازية، ولون (الكراميل E150d) ، ومُحلِّيات (أسبارتام، وأسيسولفام البوتاسيوم)، ونكهاتٍ طبيعية تحتوي على كافيين، وحمض الفوسفوريك.

في مطلع هذا العام (2020)، تبيَّن أن شركة كوكاكولا قد أوقفت خط إنتاج مشروب كولا زيرو، وأنه ستكون هناك تجربةٌ أخرى لنسخة صحية لا تحتوي على السكر الذي يعطي مذاق العلامة التجارية الرئيسية نفسه.

بدلاً من ذلك، سوف تُصدر كبرى شركات المشروبات الغازية منتَجاً جديداً من دون سكر، محاوِلةً تعويض المبيعات المنخفضة المذكورة للمشروبات السكرية على مدار العقد الماضي.

تأتي هذه الخطوة بعد صدور المنتجات الجديدة السابقة التي تهدف إلى توفير سوق للمنتجات الصحية مثلا كوكاكولا دايت التي صدرت عام 1982، وكوكاكولا زيرو التي انطلقت عام 2006، وكوكاكولا ستيفيا Stevia التي ظهرت هذا العام.

وتتعهَّد شركة كوكاكولا بإنتاج نسخة خالية من السكر تشبه تماماً الوصفة القديمة التي صدرت لأول مرة منذ 130 عاماً ومن دون إضافة السكر أيضاً.

عادةً ما يشكو المستهلكون من أن خطوط الإنتاج المختلفة لم تقدم مذاق النسخة الأصلية نفسه عندما أُزيل السكر.

ويُقال إن المستهلكين يشترون كميات أقل من المشروبات الغازية؛ وسط تحذيرات من تناول المشروبات السكرية خلال العقود الأخيرة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد