تعرف على فوائد مضغ العلكة

تحارب النعاس وتقلل حموضة المعدة

0

الكثيرون منا يلجأون إلى مضغ العلكة بعد تناول وجبة تحتوي على بعض الأطعمة ذات الروائح النفاذة مثل الثوم والبصل، كحل بسيط وسريع وغير مكلف. 

وتشير الدراسات إلى للعلكة فوائد أخرى عديدة، بعيداً عن الروائح النفاثة، ولكن قبل التعرف على فوائدها دعونا نأخذكم في جولة تاريخية عن العلكة.

وصنعت العلكة الأصلية من عصارة الأشجار مثل شجرة التنوب أو مانيلكارا شيكيل. في حين إن معظم العلكة الحديثة مصنوعة من المطاط الاصطناعي.

وأفاد علماء من جامعة ليفربول، بعد أن درسوا تأثير مضغ العلكة على الجسم بإنها تحد من الرغبة الشديدة في تناول الطعام، مما قد يساعدك على اتخاذ خيارات أفضل لتناول الطعام. في المتوسط، يتناول من يمضغون العلكة 36 سعراً حرارياً أقل من أولئك الذين لم يمضغوا العلكة. ربما قد تكون سعرات قليلة، ولكن تراكمها يومياً قد تظهر آثاره لاحقاً.

وتفيد دراسة أخرى بأنهها طالما خالية من السكر، فيمكنها أن يساعد في حماية أسنانك عن طريق إزالة بقايا الطعام وزيادة تدفق اللعاب. يقوي اللعاب مينا الأسنان لأنه يحمل الفوسفات والكالسيوم، كما أنه يحيد الأحماض التي تنتجها البكتيريا في الفم، ويوفر مقاومة للأمراض في أنحاء الفم.

كشفت إحدى الدراسات أن مضغ العلكة يمكن أن يحارب النعاس، كما أنها تكون أكثر فعالية لمحاربة التثاؤب في منتصف النهار إذا كانت بنكهة النعناع. كما تحسن جوانب مختلفة من وظائف الدماغ، بما في ذلك اليقظة والذاكرة والفهم وصنع القرار.

كما أنمضغ العلكة بعد الوجبات يخفف من ارتجاع الأحماض وأعراض حرقة المعدة الأخرى عن طريق تقليل الحمض في المريء. 

عادة ما يعاني الأشخاص المصابون بالارتجاع المعدي المريئي من حرقة في المعدة وألم في الصدر بعد تناول الطعام بسبب أحماض المعدة التي ترتفع إلى المريء.

وقد أظهرت إحدى الدراسات أن مضغ العلكة لمدة 30 دقيقة بعد تناول وجبة دهنية محتملة مزعجة يمكن أن يقلل التعرض للحمض في المريء ويساعد على تقليل أعراض حرقة المعدة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

instagram default popup image round
Follow Me
502k 100k 3 month ago
Share