شرطة الشارقة تشيد بجهود المؤسسات الخيرية في تسوية الأوضاع المالية لنزلاء المؤسسة العقابية

مما أسهم في تحقيق رسالتها الرامية إلى الإصلاح والتأهيل

0

ثمن العميد أحمد عبدالعزيز شهيل مدير إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية بشرطة الشارقة، الجهود والمبادرات المقدمة من جانب عدد من الجمعيات والمؤسسات الخيرية العاملة بالدولة في دعم نزلاء المؤسسة من المحكومين وتسوية أوضاعهم المالية، مما أسهم في تحقيق رسالتها الرامية إلى الإصلاح والتأهيل.

حيث أشاد بالتعاون القائم بين شرطة الشارقة وشركائها الممثلين في جمعية الشارقة الخيرية، جمعية الإمارات للرعاية اللاحقة، صندوق الزكاة، صندوق الفرج، مؤسسة الشيخ خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية، الهلال الأحمر، ميجامول، والذي أسفر عن توفير مبلغ مليون و (333) ألف و 485 درهم لسداد مديونات النزلاء، إضافة لمبلغ وقدره (130076) درهم لتوفير المير الرمضاني وكسوة العيد للأسر المتعففة.

وأشار العميد شهيل، إلى استفادة (100) أسرة من حملة المير الرمضاني، وتقديم كسوة العيد لعدد (27) أسرة، بالإضافة لتقديم المؤسسة لمبلغ (20) ألف درهم لعدد (4) من نزلاء المؤسسة من المسلمين الجدد، من المبالغ المقدمة من الشركاء وفاعلي الخير، وقد أدخلت تلك المساعدات الإنسانية والاجتماعية التي قدمت خلال شهر رمضان السعادة والفرح في نفوس النزلاء وأسرهم، بهدف تمكينهم من العودة مرة إلى المجتمع أفراداً صالحين.

وقدم مدير إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية شكره وتقديره للشركاء الاستراتيجيين لشرطة الشارقة على مساهماتهم في العديد من المبادرات التي تقوم بها المؤسسة من أجل إصلاح وتأهيل النزلاء، مما ينعكس إيجاباً على حالتهم النفسية خلال فترة محكوميتهم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد