“خلايا زومبي”.. هكذا ينتشر كورونا في الجسم

0

اكتشف باحثون من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو أن الخلية البشرية بعد إصابتها بفيروس كورونا تفرز ما يشبه مخالب متعددة الأطراف وكأنها مسامير، وهي تحتوي على جزئيات من الفيروس، لتساعده على التفشي في مختلف أجزاء الجسم.

 

وأكد الباحثون أن الفيروس يحول الخلايا المصابة إلى خلية “زومبية” مشوه تستخدم تلك المخالب المتدفقة التي تحتوي على جزء من الفيروس، لإصابة الخلايا المجاورة، وحقن السم في مراكز القيادة الوراثية لتلك الخلايا، وبالتالي خلق زومبي آخر.

 

وقال مؤلفو الدراسة الجديدة، التي تم نشرها في مجلة “cell” إن الفيروس التاجي يبدو أنه يستخدم هذه المخالب المنتشرة حديثًا لتعزيز كفاءته في التقاط الخلايا الجديدة وإصابتها  قبل أن يقتل الخلية، وفقاً لما نقله موقع “الحرة” عن صحيفة لوس انجلوس تايمز.

 

ويعتقد العلماء أيضًا أنهم حددوا العديد من الأدوية التي يمكن أن تعطل إنتاج هذه المخالب التي تساعد الفيروس في الانتشار، مشيرين إلى أن هذه المركبات التي تم تصميم العديد منها كعلاجات للسرطان، من المرجح أن تعمل في منع الإشارات الكيميائية التي تنشط لإنتاج هذه المخالب.

 

من بين الأدوية السبعة التي تم تحديدها على أنها يمكن أن تكون مفيدة ضد COVID-19 هي “Silmitasertib”، وهو دواء لا يزال قيد التجربة في التجارب السريرية المبكرة كعلاج لسرطان القناة الصفراوية وشكل من أشكال سرطان دماغ الأطفال، و “ralimetinib”، وهو دواء للسرطان و “gilteritinib” يتم تسويقه باسم “Xospata”، وهو دواء مستخدم بالفعل لعلاج سرطان الدم النخاعي الحاد.

ويشير اكتشاف أن الفيروس التاجي يبدأ في انتشار من خلال هذه المخالب إلى أنه قد طور، في مرحلة ما أكثر من طريقة لضمان انتقاله بسرعة من خلية إلى أخرى.

 

وقالت نيفان كروغان، من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، وهي أحد كبار مؤلفي الدراسة: “هناك الكثير حول الفيروس التاجي الذي لا يتناسب مع توقعات العلماء، لكن اكتشاف الحافظة في الخلايا المصابة بالفيروس التاجي يشير إلى أن هذا الفيروس طور أكثر من طريقة للدخول في الخلايا وإثبات نفسه كقوة لا يستهان بها”.

وأضاف كروغان: “إنه لأمر شرير أن يستخدم الفيروس الخلية كآلية لإصابة الخلايا الأخرى قبل أن يقتلها”.

المصدر/ البيان

قد يعجبك ايضا

اترك رد