ضابطان من شرطة دبي يحصلان على دبلوم علوم البصمات من أكاديمية أمريكية

0

حصل الملازم أول محمد أحمد السويدي، والملازم عبدالرحمن المهيري، من الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي، على دبلوم “علوم البصمات” بتقدير امتياز من أكاديمية “رون سميث لخبراء رفع البصمات” في الولايات المتحدة الأمريكية، ليصبحا أول خبيرين من خارج الولايات المتحدة الأمريكية يلتحقان بهذا البرنامج، والذي امتد لستة أشهر في أهم أكاديمية متخصصة ورائدة في علم البصمات في العالم.

ويعد “دبلوم علوم البصمات” في أكاديمية رون سميث من البرامج التخصصية المكثفة، ويتضمن اختبارات عملية وتحريرية بشكل أسبوعي وبمعدل 1360 سؤالاً وزعت خلال 140 يوماً، وامتحاناً نهائياً يحوي على 400 سؤال، وبحث تخرج وتدريب عملي، يتوجب على المتدرب اجتياز كافة المتطلبات للحصول على الشهادة.  

وقال سعادة اللواء الدكتور أحمد عيد المنصوري، مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، إن عملية التدريب والتطوير ورفع كفاءات المورد البشري في مختلف التخصصات، هي ثمرة الرعاية والاهتمام الذي أولاه معالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، وتوجيهه الدائم للاهتمام بالتدريب والتأهيل، ومتابعة سعادة اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد لشؤون البحث الجنائي، وهو ما تعمل عليه كافة القطاعات في شرطة دبي، بإلحاق الموظفين في أهم الجهات التدريبية العالمية، للحصول على المعرفة والاطلاع على أفضل الممارسات العالمية.

وحول البرنامج، قال الملازم أول محمد أحمد السويدي: إن البرنامج شكل تحديا كبيرا لنا، كوننا أول من يلتحق في الأكاديمية من خارج الولايات المتحدة الأمريكية، ذلك أن المركز أخذ صفة الدولية مؤخرا، وبالتحاقنا به نحقق إنجازا مهما نظرا للتدريب المكثف والمتنوع لآخر ما وصل إليه العلم في هذا مجال علم البصمات.

وأضاف السويدي “تنوعت محاور البرنامج والتي اشتملت على طريقة التعامل مع البصمات المشوهة، وعلم تتبع خطوط البصمة، وعلم تكوين البصمة، وطرق المقارنة للبصمة الحديثة والقديمة، وتاريخ وعلم تكوين البصمة، ودراسة تفصيلية لخطوط الكف والأقدام والأصابع، ودراسة علم الإظهار الكيميائي المتقدم، والمواد الكيميائية الجديدة، وأفضل الممارسات في تصوير آثار البصمات في مسرح الجريمة، والمحكمة الافتراضية وطريقة تقديم أدلة البصمات.

من جانبه، قال الملازم عبدالرحمن المهيري: لقد أضاف البرنامج لنا الكثير، كون المدربين فيه من رواد علم البصمات الحديث، وعلى رأسهم الخبير رون مؤسس ورئيس الأكاديمية وأحد أعلام هذا العلم، بخبرة تمتد لما يقارب خمسين عاما، وعدد من المدربين المعتمدين من المنظمة العالمية للاعتراف IAI، وهو ما أسهم في الارتقاء بمستوى المعرفة على المستوى العالمي في مجال البصمات.

وأضاف المهيري أنهم خضعوا لتدريب عملي مكثف، حيث أنجزنا 1200 مقارنة فنية لآثار البصمات، وهو معدل مرتفع خلال مدة زمنية قصيرة، منوهاً إلى أن مدير الأكاديمية قد أثنى في حفل التخرج على مشاركتهم في البرنامج حيث أكد أن مشاركة خبراء شباب من قارة بعيدة في التدريب في الأكاديمية وتخرجهم فيها بتقدير امتياز على الرغم من تحدي المصطلحات الجديدة والصعبة في هذا العلم، يشكل إضافة للأكاديمية وإضافة لهم.

إنجازات

أكمل الملازم أول خبير مساعد محمد السويدي 7 أعوام في شرطة دبي، ويعمل حاليا في قسم الإظهار الكيمائي للبصمات في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، وحاصل على شهادة البكالوريوس في العلوم الجنائية من جامعة ساوث ويلز، والماجستير في الأجهزة التحليلية من جامعة سنترال لانكشاير في المملكة المتحدة، وحاصل على 37 شهادة مهنية، وعضو في المنظمة العالمية للاعتراف IAI، وقدم العديد من الأبحاث المنشورة مثل بحث في استخدام تقنية النانو في مجال البصمات، وبحث في مدى تأثير المياه المالحة على آثار البصمات.

فيما أكمل الملازم مساعد خبير عبدالرحمن المهيري 5 أعوام في شرطة دبي، ويعمل حاليا في قسم مقارنة البصمات في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، وحاصل عل شهادة البكالوريوس في العلوم الجنائية وعلم الجريمة من جامعة مانشستر ميتروبوليتان في المملكة المتحدة، وعضو في المنظمة العالمية للاعتراف IAI، وحاصل على شهادة مدقق داخلي لجودة المختبرات، وحصل على “الفئة البلاتينية في جائزة EFQM فريق عمل شرطة دبي”

قد يعجبك ايضا

اترك رد