fbpx

إكسبو دبي 2020 يعلن عن مبادرة لتعزيز معايير الصحة والسلامة للعمال

0

أعلن «إكسبو 2020 دبي» عن مبادرة لتعزيز معايير الصحة والسلامة في مواقع البناء من خلال «برنامج لياقة العمال»، الذي استعان بتقنية «ووب» المبتكرة والمتقدمة لمتابعة الحالة الصحية للعاملين في موقع بناء الحدث الدولي.

أصدر إكسبو دبي  2020 بيانا يفيد  بأن التقنية المتطورة هي نتاج تعاون بين «إكسبو 2020 دبي» وشركة «ووب» الأميركية، وهي عبارة عن سوار لقياس المؤشرات الصحية يرتديه العامل لجمع معلومات حول أداء الوظائف الحيوية للجسم، مثل تغير معدل ضربات القلب، والمجهود، والنوم في الأوقات المختلفة على مدى اليوم، لافتاً إلى أنه من خلال هذه التقنية، فإنه يتم إعداد تقارير مفصّلة حول الحالة الصحية للعامل، وموجز أسبوعي حول أداء الوظائف الحيوية للجسم.

وبحسب البيان، فقد تطوع للمشاركة في البرنامج 5540 عاملاً يشكلون نحو 14% من إجمالي عدد العمال في الموقع، على مدى 30 شهراً منذ انطلاق البرنامج عام 2017.

وبلغ حجم قاعدة البيانات التي جمعها البرنامج وحللها من خلال هذه التقنية المتقدمة 13 تيرابايت، بما يعادل نحو 39 مليار معلومة.

وقال نائب الرئيس التنفيذي للعمليات في «إكسبو 2020 دبي»، راشد محمد، إنه «بالنظر إلى عدد العمال في الموقع، فإن هذا البرنامج فريد من نوعه، حيث إننا لم نشهد من قبل أي مشروع آخر يتابع صحة الإنسان على هذا النطاق الواسع».

وأكد أن ما يُجمع من بيانات، سيُشكّل جزءاً من الإرث الذي سيُخرجه «إكسبو 2020 دبي» للعالم، وسيقرّبنا خطوة نحو بناء نماذج قادرة على حماية حياة الكثيرين.

بدوره، قال مؤسس «ووب» والرئيس التنفيذي للشركة، وِل أحمد، إن هذه التقنية الجديدة تمكن من الوصول إلى فهم سليم لما يتعين عمله للحيلولة دون حدوث إصابات، ومن أجل تحسين الصحة العامة للعمال في المواقع، مؤكداً أن كل هذا سيؤدي إلى تحسين بيئة العمل وتعزيز معايير السلامة فيها على مستوى العالم.

إلى ذلك، قال مدير إدارة برنامج لياقة العمال في «إكسبو 2020 دبي»، توفيق رفقي، إن عمال البناء في موقع «إكسبو 2020 دبي» هم شريان حياة الحدث الدولي، وسلامتهم ورفاهيتهم أولوية قصوى بالنسبة لنا، لافتاً إلى أن هذا البرنامجُ سيمكن من تسليط المزيد من الضوء على العادات الصحية واحتياجات عمال البناء، والمساعدة في توفير بيئة عمل أكثر أماناً لهم.

ويسعى «إكسبو 2020 دبي» من خلال هذه المبادرة، إلى الارتقاء بمعايير صحة وسلامة العمال في الموقع، والبناء على ما تحقق من نتائج وما جُمع من معلومات لصياغة أفضل الممارسات في قطاعي التشييد، وتنظيم الفعاليات الضخمة في المنطقة، من خلال تعاون مع جامعة الشارقة.

وأرسل البرنامج كمّاً كبيراً من البيانات التي جمعها إلى معهد البحوث للطب والعلوم الصحية بالجامعة، لتحليل المعلومات والخروج بتوصيات حول أفضل الممارسات في قطاع البناء، بهدف تعزيز البنية الأساسية لصحة العمال في مواقع الإنشاء.

قد يعجبك ايضا

اترك رد