fbpx

الحكومة اللبنانية تتخذ قرار مصيري عقب احتجاجات بيروت

0

أعلن  رئيس الحكومة اللبنانية، “حسان دياب”، مساء اليوم الإثنين، عن استقالة حكومته؛ وذلك في أعقاب موجة الاستقالات التي عصفت بها وبالبرلمان، عقب انفجار مرفأ بيروت، والاحتجاجات التي شهدتها البلاد، على خلفية الحادث والتدهور الحاد في الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والمالية.

وقال “دياب”، في بيان له، منذ قليل: ” إن انفجار بيروت كان نتيجة الفساد المتفشي، مضيفا: فساد بعض الأطراف في لبنان أنتج هذه المصيبة المخبأة منذ 7 سنوات، مضيفاً: “الله يحمى لبنان، فمنظومة الفساد متجذرة في كل مفاصل الدولة وهي أكبر من الدولة”.

وأضاف رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل: “الخطر كبير ومصائب أخرى بحماية الطبقة التي تتحكم بمصير البلد وتعيش على الفتن وتتاجر بدماء الناس، متابعا: نحن أمام مأساة كبرى ويفترض التعاون من أجل تجاوز المحنة، مشيراً إلى أن البعض لا يهمه سوى تسجيل النقاط السياسية والخطابات الشعبوية وهدم ما بقي من مظاهر الدولة، والمطلوب تغيير من كانوا هم المأساة الحقيقية للشعب اللبناني، بعض الأطراف حاولت تحميل الحكومة مسؤولية الانهيار المالي والاقتصادي.

وتابع “دياب”،في بيانه: أن هناك قوى لبنانية كانت تعرف أن نجاح الحكومة الحالية يعنى بداية التغيير، قائلا: “اليوم وصلنا إلى هنا بعد الزلزال الذى ضرب البلد.. وهمنا الأول محاولة تجاوز الأزمة.. ونحن اليوم نحتكم إلى الناس.. الناس يريدون محاسبة المسئولين عن هذه الكارثة التى ظلت لمدة 7 سنوات، مضيفاً الناس يريدون دولة القانون والعدالة والشفافية ودولة تحترم ابنائها نتراجع خطوة إلى الوراء للوقوف مع الناس كى نخوض معركة التغيير معاهم.. نريد أن نفتح الباب أمام الانقاذ الوطنى لذلك أعلن اليوم استقالة هذه الحكومة.. الله يحمى لبنان.. الله يحمى لبنان.. الله يحمى لبنان.. عشتم وعاش لبنان”.

وكان قد تقدم وزير المالية اللبناني “غازي وزني”، اليوم، باستقالته من الحكومة، وهو المفاوض الرئيس مع صندوق النقد الدولي بشأن خطة إنقاذ لمساعدة لبنان.

وشهد اليوم نفسه قيام وزيرة العدل اللبنانية، “ماري كلود نجم”، بتقديم استقالتها إلى رئيس الوزراء حسان دياب.

بينما أعلن كلاً من وزيرة الإعلام اللبنانية، “منال عبد الصمد”، وزير البيئة والتنمية الإدارية “دميانوس قطار”، أمس الأحد، عن استقالتهما من الحكومة، على خلفية الاحتجاجات التي وقعت عقب الانفجار والمطالبة باستقالة الحكومة.

وقالت “منال عبد الصمد” إن الاستقالة التي قدمتها إلى رئيس الحكومة تأتي بعد هول الكارثة الناجمة عن زلزال بيروت الذي هز كيان الوطن وأدمى القلوب والعقول، وانحناء أمام أروحا الشهداء وآلام الجرحى والمفقودين والمشردين وتجاوبا مع الإرادة الشعبية في التغيير”.

فيما تقدم عدد من النواب استقالاتهم من مجلس النواب اللبناني، أبرزهم: استقالة النائب في البرلمان اللبناني “نعمة افرام”، ونواب حزب الكتائب اللبناني، أعضاء يمثلون تكتلات نيابية مختلفة وآخرون مستقلون.

يذكر أن انفجار 2750 طنا من مادة نترات الأمونيوم بمخزن في مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس قد أسفر عن مقتل 163 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من ستة آلاف بجروح ودمر قطاعات من المدينة الساحلية مما أدى إلى تفاقم انهيار سياسي واقتصادي شهدته البلاد في الشهور السابقة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد