زيارة مفاجئة تنقذ العراق من كارثة مشابهة لـ”مرفأ بيروت”

في منفذ زرباطية الحدودي

0

كان من المخطط أن يحدث كارثة أخرى  عى نفس طريقة مرفأ بيروت، لكن االزيارة المفاجئة لرئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى منفذ زرباطية الحدودي مع إيران، قبل 3 أسابيع، انقذت بلاده من كارثة محققة .

ومع تنبه دول الشرق الأوسط للتخلص من المواد الخطرة المتواجدة في مواقع غير مهيأة لذلك، نجحت السلطات العراقية الثلاثاء في ضبط شحنة سريعة الاشتعال عند هذا المنفذ الحدودي.

وبحسب بيان لهيئة المنافذ الحدودية العراقية فإنه تم ضبط مركبتين تحملان مواد سريعة للاشتعال، في منفذ زرباطية الحدودي مع إيران، بعد بقائهما فيه أكثر من يوم 40 يوماً، دون أوراق رسمية.

وكشفت تفاصيل العملية عن تعاون بين جهاز المخابرات والقوة المخصصة من العمليات المشتركة في منفذ زرباطية الواقع في محافظ واسط العراقية.

وتبين من التحقيقات الأولية أن المواد المخزنة في المركبتين بقيت بشكل غير مناسب وسيئ، مع عدم مراعاة حفظها بدرجة حرارة من 5 إلى 35 درجة مئوية، مما يفقدها خاصيتها ويحولها بالتالي إلى مواد سامة تؤثر على النباتات والتربة.

وفي يوليو/تموز الماضي، شدد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي على ضرورة ضبط العمليات عند المعابر والمنافذ الحدودية.

لكن الأمر المثير أن ضبط شحنة المواد السامة هذه يأتي بعد أكثر من أسبوعين على إعفاء العميد ضياء حسين جاسم مدير منفذ زرباطية الحدودي ومعاونه من منصبيهما، وإن لم يتم الربط بين الواقعتين.

وتشتهر ناحية زرباطية بـ”ناحية الذهب”؛ حيث تقع في محافظة واسط، وهي منفذ حدودي مع إيران، وسبق أن تعرضت المدينة إلى الخراب والدمار خلال الحرب العراقية الإيرانية وكانت مسرحا للقتال ودمرت بساتينها وهدمت منازلها وهجرها السكان.

المصدر/العين

قد يعجبك ايضا

اترك رد