fbpx

طبيب يكشف العلاقة بين ارتداء الكمامة والإصابة بأمراض اللثة

مشددًا على ضرورة غسل الأسنان والفم عدة مرات في اليوم

0

كشف طبيب الأسنان الروسي غينادي شارغورودسكي في تصريح لصحيفة “زفيزدا” عن تأثير ارتداء الأقنعة الطبية على صحة الأسنان واللثة, مؤكدًا أن تغطية الفم والأنف لفترات طويلة يحد من تدفق الرطوبة ويمكن أن يسبب جفاف الفم مما يساهم في تسوس الأسنان وأمراض اللثة، قائلًا: “من الضروري ارتداء القناع، ولكن من الضروري أخذ فترات راحة بطريقة ما حتى تخرج كل هذه الكائنات الدقيقة المرضية من تجويف الفم”.

وأوضح شارغورودسكي أنه نتيجة ارتداء الأقنعة يمكن أن تكون أيضًا رائحة الفم الكريهة, مشددًا على ضرورة غسل الأسنان والفم بالماء عدة مرات في اليوم خلال فترة الجائحة.

وأكدت عضو اتحاد أطباء الأطفال في روسيا، إيرينا دوبريتسوفا، على مخاطر ارتداء الكمامات للأطفال الذين تقل أعمارهم عن ست سنوات, قائلة: “يعد ارتداء القناع أمرا خطيرا بالنسبة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن ست سنوات بسبب عدم تطور نظام القصبات الهوائية بشكل كاف، مما قد يجعل التنفس صعبًا. ويمكن أن يسبب موت الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة”.

وأوضحت إن الكمامات لا تحمي الأطفال من الإصابة بفيروس كورونا، مشيرة إلى أن الطفل سوف يلمس وجهه بأيد قذرة، بالإضافة لكون القناع يخلق تأثير الاحتباس الحراري في تجويف الأنف، ومع وجود الجهاز التنفسي غير الناضج، تتكاثر البكتيريا بشكل أكثر نشاطًا.

وأشارت دوبريتسوفا إلى أن القناع يسبب ضيق التنفس عند الأطفال ويعطل تدفق الأكسجين. ويمكن أن يسبب أيضًا متلازمة موت الرضع المفاجئ, مضيفة أن قلة الهواء ستجعل الأطفال يتنفسون عن طريق الفم، لذا سيتدفق الهواء البارد إلى الرئتين. نتيجة لذلك، يمرض الأطفال في كثير من الأحيان, ومشددة على أنه لا يمكن للطفل ارتداء قناع إلا لفترة قصيرة لا تتجاوز 15 دقيقة في مكان فيه حشد كبير من الناس.

قد يعجبك ايضا

اترك رد