fbpx

“بلاك شوك”.. أشهر الأساطير رعباً في بريطانيا

لقب بـ"كلب الشيطان"

0
بقلم/ أحمد الرفاعي
روائي وكاتب مصري
“بلاك شوك” الاسم الذي يطلق على شبح شرق أنجليان، إنه يأخذ شكل كلب أسود ضخم، ويتجول على طول الممرات المظلمة وممرات المشاة المنعزلة، على الرغم من أن عويله يجعل دم المستمع يبرد ، إلا أن قدميه لا تصدر أي صوت.
تشكل روايات بلاك شاك جزءًا من الفولكلور في مدن “نورفولك” و “سوفولك” و “فينات” و”إسيكس”، وتختلف أوصاف مظهر المخلوق وطبيعته اختلافًا كبيرًا، يتم تسجيله أحيانًا على أنه نذير موت.
تشمل السمات الموصوفة بشكل شائع عن البلاك : عيون حمراء كبيرة وأسنان مكشوفة وفراء أسود أشعث.
حتى أنه يقال إن مقابلته يعني أن يتم تحذيرك من أن موتك سيحدث قبل نهاية العام، لذلك من الأفضل أن تغمض عينيك إذا سمعته يعوي، أغلقها حتى لو لم تكن متأكدًا مما إذا كان كلب الشيطان أم صوت الريح الذي تسمعه.
الحكاية الآولى.
في عام 1577م، هبت عاصفة قوية من المطر والرعد والبرق، فذهب الناس إلى كنبسة “بونغاي” ليدعوا ان تزول العاصفة، فكان القس “أبراهام فلمينج” يدنوا من الكنيسة وعندها لمح كلب أسود ضخم تظر انيابه الحاده وعينيه الحمراء تتوهج في الظلام.
اخذوا يدعوا ان يبعد عنه ذلك الشيطان وعندها ركض الكلب نحو الكنيسة وقتل اثنين كانا يدعيان للنجاة من العاصفة، وفر من كان داخلها، اقتحم “أبراهام” الكنيسة ممسكاً بيده اليمنى الصليب، يشهره في وجه الكلب.
ففر الكلب خائفاً من الكنيسة وانهارت، ولكن في الليلة التالية قد اتى الكلب ومعه أخرون من هم على شاكلته واخذوا يجبون البيوت مناعين الناس من الخروج لمدة 50 يوماً، وكان الناس يتضرعون في بيونهم للحماية من كلب الشيطان وان تحل من عليهم اللعنة.
وفي الليلة التالية لم تظهر الكلاب ولكن ظل ذلك الكب الذي اقتحم الكنيسة يجوب في الليل، وحدثت العديد من حالات الاختفاء، فاصبح الناس يضعون الصلابان على باب بيوتهم ويمسكون الصليب عندما يسيرون في الليل للذهاب للكنيسة بعد ان تم أصلاحها.
الحكاية الثانية.
واجهت فتاة تبلغ من العمر أربع سنوات خلال الحرب العالمية الثانية، كلبًا أسودًا كبيرًا يسير من نافذتها، فهشمها ودخل إلى غرفتها واخذ يدور سريرها، بينما هي كانت تدعي الله ان يحفظها من الشيطانـ اغمضت عينيها بينما هي تدعوا وعندما فتحتها لم تعثر على الكلب.
الحكاية الثالثة.
كتب صبي يبلغ من العمر 10 سنوات في عام 1974م، عن لقاء مر به عندما كان في السادسة من عمره،
قال إنه رأى حيوانًا أسود بعيون حمراء يركض نحوه في الليل. بعد أن صرخ، فأتت والدته وقالت إنه مجرد انعكاس لمصابيح السيارة الأمامية من خارج نافذته.
فقرأ الصبي قصة عن منزل مجلس مسكون وروح كلب أسود ، ثم أصبح مقتنعًا بأن روايته الأصلية عن كلب أسود عملاق كانت، في الواقع، الحقيقة.
تفسير الآسطورة.
في الواقع، غالبًا ما تكون مشاهدة كلاب الجحيم أو الشخصيات والأفعال الشيطانية الأخرى مستوحاة من ظواهر الطقس المخيفة، على سبيل المثال ، غالبًا ما تُعزى المشاهدات في مدينة “بونغاي” إلى عواصف رعدية شديدة التي تسببت في انهيار المباني.
قد تحرق الصواعق الهياكل الخشبية أو تتسبب على الأقل في سقوط بعض الحجارة من الكنائس الحجرية، وهو ما يمكن اعتباره من عمل الشيطان.
أثناء مشاهدة بلاك شاك في مدينة “بليثوبورغ” عام 1577م ، انهار برج الكنيسة في كنيسة الثالوث المقدس ليلة واحدة في عاصفة رهيبة، كانت هناك أيضًا علامات احتراق على الباب الشمالي، ما زالت موجودة حتى اليوم.
وبدلاً من اعتبار العاصفة مجرد عاصفة، رأى البعض أن الدمار وما نتج عن ذلك من موت لشخصين من عمل الشيطان.
أما عمل الشيطان، يعتقد البعض أن رؤية “بلاك شاك” المبلغ عنها المحيطة بانهيار برج الكنيسة في “بليثبرج” انتشرت كثيرًا وعلقت في أذهان الناس بسبب الإصلاح الذي كان يجتاح أوروبا في ذلك الوقت.
ربما كانت الكنيسة الكاثوليكية تحاول تخويف الناس للبقاء مع كنيستهم، ويقول البعض أن علامات الاحتراق هذه تركها كلب شيطان.
العجيب أعطت أنباء اكتشاف هيكل عظمي لكلب عملاق بالقرب من دير في “ليستون” جنوب “بونغاي” في “سوفولك” عام 2013، أسطورة بلاك شوك حياة جديدة في يومنا هذا، ومع ذلك يعتقد الخبراء أنه كان كلبًا ضخمًا، وهو أحد أكبر سلالات الكلاب في العالم.
وفي النهاية ربما كان هذا كل ما في ‘بلاك شاك’ مجرد كلب ضخم، مثل كلاب الذئب الأيرلندية ، وسانت برناردز، والماستيف، ونيوفا وندلاندز، وجريت البيرينيه.
ليست سوى عدد قليل من الكلاب التي تنمو إلى أحجام هائلة كبيرة بما يكفي لإلهام أساطير مبالغ فيها عن الجحيم بحجم الخيول، والأساطير التي استمرت لمئات السنين، وأن قصته ليست سوى الأسطورة الاسكندنافية القديمة عن كلب أودين الأسود، التي جلبتها إلينا الفايكنج الذين استقروا منذ فترة طويلة على ساحل نورفولك.
– ليس كل ما وراء الطبيعة حقيقي ولكن عليك ان تعلم انه هتاك عالم يراك من حيث لا تراه.
قد يعجبك ايضا
اترك رد